تزايد التوتر حول جزر الخليج المتنازع عليها

تزايد التوتر حول جزر الخليج المتنازع عليها
Published: 30 September 2007 - 12:45 p.m.
By: Asad Azizi
قال وزير الخارجية الإماراتي في وقت متأخر من يوم الجمعة الماضي أنه لم يتم إحراز أي تقدم يذكر في وضع حل للتوترات المتزايدة بين دولة الإمارات وإيران حول ملكية الجزر الثلاث التي تقع ما بين هذين البلدين.

ونقلت وكالة أنباء دولة الإمارات (وام) أن الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان كرر في خطابه أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة مطالبة إيران بإعادة جزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى التي استولت عليها في 1971 وحث الجمهورية الإسلامية على الجلوس على طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سلمي للخلاف.

ونقلت (وام) عن الوزير قوله للجمعية أنه "إلى الآن لم يتم إحراز أي تقدم يذكر لتسوية مسألة الاحتلال الإيراني لهذه الجزر الإماراتية الثلاثة طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى الذي وقع في عام 1971."


وأضاف "ونحن نحث جمهورية إيران الإسلامية مرة أخرى على إظهار حسن نيتها من خلال العمل على إيجاد حل لهذه المسألة عن طريق الوسائل السلمية بالدخول في مفاوضات ثنائية غير مشروطة مع دولة الإمارات".

وقال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أن أي تسوية ستتطلب من إيران أن تنسحب كلياً من الجزر الثلاث وإعادتها بالكامل إلى دولة الإمارات بما في ذلك المياه الإقليمية والمجال الجوي والمناطق الاقتصادية فيها.

وأضاف الوزير أنه في حالة عدم موافقة إيران على ذلك فهذا يعني موافقتها على تحويل هذه القضية إلى محكمة العدل الدولية للتحكيم القانوني فيها.

يذكر أن تصريحات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان هذه هي الأحدث من بين سلسلة من البيانات التي أدلى بها مسؤولون في الحكومة الإماراتية في مطالبتهم بإجراء محادثات مباشرة مع إيران حول تسليم الجزر الثلاث.
ففي شهر فبراير / شباط من هذا العام كان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات حاكم أبو ظبي قد دعا إيران إلى إظهار "حسن النية" والالتفات إلى طلب دولة الإمارات بتسوية هذا الخلاف، قائلاً أن الإمارات "ستلتزم بالحكم الدولي الذي سيصدر بغض النظر عن النتيجة".

Click here to add your comment

Please add your comment below
Name
Country
Email
Your email address will not be published
Captcha